3

:: إحلم، يا رجل! (8) - ولتكن منبع الأحلام! ::

   
 

التاريخ : 14/10/2014

الكاتب : إيلي مارون خليل   عدد القراءات : 768

 


 

 

 

       إحلم، يا رجل! ولْتَتَناسلْ أحلامُكَ بعضُها من بعضها الآخر. فالرّجلُ الحقيقيّ، الغالي على الخالق، كما على الإنسانيّة، وعلى نفسه، معًا، هو الواعي أنّه، من الضّرورة والحتميّة، أن لا تكون للأحلام نهاية!

- كيف!؟ فهل نحيا في حلمٍ دائم!؟

       - وإلّا، فلا نكون نحيا، لأنّنا نكون لم نفهم الحياة!

       - تقصد أنّ الحياةَ حلمٌ!؟

       - وهي الحلمُ الأجمل!

       - أوضحْ لي!

       - ألحلمُ أقصر ما في النّوم! والنّومُ أقصر ما في العمر! والعمرُ أقصر ما في الحياة! والحياة أقصر ما في الزّمن الّذي لا نهاية له! أفلا تستطيعُ، يا رجل، أن تحوِّل عمرك حلمًا، أقصر ما في النّوم، أقصر ما في العمر، عمرِك، وعمرِ أيٍّ منّا!؟

       - ألأمرُ ليس على هذه السُّهولة!

       - لا تُعَقِّدْها يا رجل! ليس الأمرُ مُعَقَّدًا! بل إنّه بسيطٌ، غايةٌ في البساطة!

       -كيف يكون هذا؟

       - بالرّغبة، بالإرادة، بالثّقة، بالمثابَرة...

       فالرّغبةُ طاقةٌ، في النّفس، غالية. بوساطتها تطمحُ، ومتى كان طموحُك طُموحًا لا وهْمًا، ولا "قصورًا في الرّمال"، تحوّلتْ رغبتُك، تلقائيًّا، إلى عزم أكيد، ثابتٍ، عنيد. يتحوّل، هذا العزمُ، بدوره، إلى إرادة أكيدة، صَلْبةٍ، تُحقِّق المعجزاتِ. ألسّبب؟ أنّها تكون مقترنةً، على انسجام شراكةٍ، ومِثاليّةِ  تَعاونٍ، بالثّقةِ الّتي هي عينُ الإرادةِ وقوّتُها. ولا تَنْسَيَنّ، يا رجل، أنّ الرّغبةَ، الإرادةَ، الثّقةَ، من دون المثابرة، لا تُساوي شيئًا! فإيّاكَ والوهَن!

       إحلم، يا رجل! تحقّقُ حلمًا!؟ بادرْ، من فورك، إلى آخر! فلتكن ينبوع أحلام، لا إلى نُضوب!   

       إنّ الحالِمَ الحقيقيَّ نبعٌ غزيرٌ لا يجفّ،، لا يَغور. فالحلم يَلي حلمًا. إلى نهاية العمر، إلّم يكن كذلك، فالعمرُ نجمة مطفَأة! ألحالِمُ الحقيقيُّ يعرفُ أنّ الأحلام لا تنتهي، تتحقّقُ.

       والأحلامُ؟ أحلامٌ، لا أوهام!

       فلا شكَّ أنّا نجدُ مَن يمزج بين الحلم والوهم! وهذا دليلُ ضَعفٍ، وإشارةٌ في غاية الوضوحِ، إلى اعتبار بعضِهِم أنّ الأحلامَ أوهامٌ، أو، بكلامٍ آخر، أحلام "عرقوبيّة!" إنّ الحلمَ لا يكون عشوائيًّا.لا يأتي، أو لا يُبنى، كيفما كان. يحلم العاقلُ الرّصينُ انطلاقًا من قدراته الذّاتيّة: ذهنيًّا وجسديًّا، فكريًّا ومادّيًّا. كما انطلاقًا من رغباته والاحتياجات. ومن صفات الحلم اللّازمة والمُلازِمة، أن يُبنى بتَرَوٍّ، بتَعَقُّلٍ، بدراسةٍ، بتخطيطٍ، بوعيٍ، برؤيا نفّاذة... وإلّا فهو وهمًا يبقى، غيمةً من دون مطر، زهرةً من دون لون، ولا عطر.

       إحلم، يا رجل! ألحلم دربُك إلى النّجاح...

ألاثنين 25/8/2014

 

 

إحلم، يا رجل! (7)

عظِّم حلمَك يعظم مستقبلك!

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.