3

:: تقاويمي المغدورة ::

   
 

التاريخ : 18/03/2011

الكاتب : خيري حمدان   عدد القراءات : 1117

 


 

السبت

لم أكن أجرؤ على مغادرة حدود المنزل خوفًا من الغربان، النسور الكاسرة، الثعابين، انكسار الذات، موت الضمير عند مدخل البنك الخلفي، ضحكات غانية بعد الفراغ من مجامعة صاحب قرار، النوم مغمض العينين، قراءة الصحيفة اليومية!

لم أكن أجرؤ على الرد على رسائل بريدي، لأنني لا أعرف من يجلس أمام الحاسوب في الجهة الأخرى وما يكنه لي من عداء، محبة، محاولة للنفاذ إلى كلمات السرّ لحساباتي الفارغة في البنوك المتخمة بالمال والأصول المالية.

 

الأحد

أحاول جاهدًا تذكر اسم رئيس أقْصِيَ عن منصبه قبل فترة وجيزة من الزمن، لكن امتدادها طال حتى بداية الإنسانية. اسمه غير موجود في تقاويم الإنسانية! أبحث عنه حثيثًا، أتساءل يا تُرى: ما الذي خلفه بعد أن مضى في طريق مظلم؟ شاهدت في نهاية النفق دموع ثكلى وصراخ رضيع يبحث عن أبيه المغدور في غرف التعذيب. يا لهذا التاريخ! يا لقدرته العجيبة على مسح الأسماء والدموع ودغدغة الغدّ المجهول بعنفوان وقع الزمن المتقدم في جميع الاتجاهات!.

 

الاثنين

يوم آخر من التقاويم التائهة في حضرة الغياب. لم أنس تسجيل واقعة أخرى، هنا تزوج فتى في ساحة الحنّاء، لكن رصاصة عاجلته بعد أن قبّل فاها بلحظات، مضى تاركًا خلفه مقاولاً وقّع اتفاقية مع شياطين المرحلة لبناء ضريح للشهيد وعشرة ملاهٍ وكازينو.

 

 الثلاثاء

إنه منتصف الأسبوع المهدور، أدركت يوم الثلاثاء بأنّي قد خسرت نصف عمري، بعد أن تيقنت بأن الديمقراطية المحرمة شرعًا في بلادي شرّفت شعوب الأرض إلا عالمي العربي الصغير، بعد أن عرفت بأن الدفء ليس حكرًا على الأثرياء والميسورين خارج عالمي العربي الصغير، بعد أن تيقنت بأنني أحتاج إلى عشرين سنة أخرى لأشفى من عملية غسل دماغي يوم كنت رضيعًا، مرورًا بمراهقتي المعذبة وحتى عتبات الوعي المتأخرة عن ركب الحضارات، والاندفاع الغبيّ نحو القهر والفقر والجهل.

 

الأربعاء

لا لزوم له في تقويمي المغدور. يمكن حذفه دون أن يلاحظ ذلك أحد، دون أن يشعر باغتياله أحد!

 

الخميس

صاحبي تزوج يوم الخميس، أمضى سنوات طويلة في تسديد ثمن شهوته الشرعية. طالبته أم العروس ببضعة آلاف من الدنانير وذهبًا يغطي جيدها ويديها ويعري صرتها ودون ذلك بكثير.

 

الجمعة

اختلف إمامان في أحقية إقامة الصلاة، اصطفّا في جماعتين متناحرتين في قلب المسجد. أنا ذاهب للصلاة في صومعتي والتوحّد طوال النصف الآخر من تقويمي المغدور.   

 

 

 

 
   
 

التعليقات : 0

 

   
 

.