عدد آذار من نشرة "آثارنا" السّورية

 
هشام عبد الرزاق 04/04/2008
 
 

عدد آذار من نشرة "آثارنا" السّورية

هشام عبد الرزّاق

نشرة آثارُنــا

البعثات الأجنبية تنقب آثارنا ... والخبرات الوطنية إلى قوائم البطالة: بلدنا

نشرة 'آثارنا'
البعثات الأجنبية تنقب آثارنا ... والخبرات الوطنية إلى قوائم البطالة
المصدر : رنا آل الرشي
25/03/2008
أين خريجو قسم الآثار بحلب في الوظائف الحكومية اليوم والسؤال المهم...... إلى متى سنبقى نائمين على كنوزنا ليوقظنا الآخرون؟؟!.
طلاب قسم الآثار بحلب بقسميه المستجد والمتخرج كشفوا النقاب عن مشاكلهم ومعاناتهم مع الطريق الذي شقوه لأنفسهم في سبيل تحقيق أحلامهم وطموحاتهم التي تركها المعنيون معرضة لإشارات استفهام كثيرة. .
أحد طلاب السنة الثانية قسم الآثار يشتكي من ضآلة الخدمات المقدمة للقسم من حيث الوسائل التعليمية والإيضاحية”حيث إن مناهجنا غير مختصة بالآثار بل هي عبارة عن مقتطفات من مناهج كلية التاريخ والجغرافيا وإعطائها من قبل أساتذة غير مختصين بالآثار!! عدا عن أنه في حال طلب أي مرجع معين والبحث في كتب قديمة لإعداد حلقة بحث معينة نتفاجأ أن جميع الكتب متشابهة ومتكررة ولا جديد في معلوماتها المترجمة والموفدة لنا من الخارج”.
طالب آخر يضيف:”من المتعارف لدى جميع الاختصاصات أن الدراسة أثناء الجامعة تعتمد عى النظري فقط لتبدأ الحياة العملية بعد التخرج، أما قسمنا فهو مختلف تماماً فدراستنا خالية من المعلومات النظرية والعملية”.
منير قصاص تخرج عام 2002-2003 من كلية الآثار بدمشق اصطدم بالواقع الأليم الذي يؤول إليه فرعه من ناحية التوظيف بقوله:”فرص العمل معدومة بالنسبة للخريجين بسبب وجود الخبرات الأجنبية من جهة، وعدم وجود شواغر في مديرية الآثار التي لانستطيع التوظيف إلا فيها كوننا غير مقبولين في الشركات الخاصة”.
وأضاف”تم افتتاح مسابقتين في دمشق منذ تأسيس القسم عام 1994 وفي كل مرة يتم أخذ خريج واحد من كل محافظة على الرغم من وجود عدد كبير من الخرجين، حتى إننا رغبنا في التقدم إلى مسابقة المدرسين والتي تم قبول بعض الأشخاص فيها مساواة بقسم التاريخ إلا أنه تم فصلهم بعد مرور عام على ذلك بحجة أننا لا نمت لقسم التاريخ بصلة، مع أن المنهاج الدراسي ذاته ماعدا اختلاف بسيط يطرأ عليه في السنة الثالثة والرابعة”.
المشكلة لم تظهر بين ليلة وضحاها
مدير التنقيب والدكتور في قسم الآثار بحلب يوسف كنجو أكَّد أن معاناة الطلاب تتجسد بعدم وجود دكاترة مختصين، وتخرج الطلاب غالباً بمستوى ضعيف نتيجة نقص المخابروالوسائل التعليمية ومخصصات التأهيل عدا أن المنهاج غير مخصص للآثار ويتم التعامل مع الملخصات حسب الدكتور المعطي”وهذا النقص تابع لمشكلات تراكمية لم تخلق بين ليلة وضحاها لأن المجتمع بالأساس غير مهتم بالآثار، وغزو الأجانب للمتحف الوطني، وخلو السوريين منه، ماهو إلا دليل واضح نابع من ثقافتنا واهتمامنا وفقدان الديناميكية والحركة في استقبال الأجهزة الأجنبية المتطورة الذي يعزو إلى قلة نشاطنا “.
وعن كثرة البعثات الأجنبية وآلية عملها والمشاركين فيها أجاب”حالياً تواجد عشرون بعثة أجنبية مقابل ثلاث أو أربع بعثات وطنية وهناك ثلاثة أنواع من البعثات(وطنية ومشتركة وأجنبية)، ويتواجد مع البعثة الأجنبية مراقب واحد لعمل البعثة علمياً ويفترض وجود مراقب علمي وأمني لتسيير عمل البعثة والبعثة المشتركة تكون من الجانبين الوطني والأجنبي بتمويل من الطرفين إلا أن الأجنبي يسيطر كونه الأقوى من حيث الخبرة والتمويل والعدد وتطور المواد المستعملة، أما البعثة الوطنية- مع ضرورة التركيز بماهيتها - فهي سورية 100 % بأفراد من قسم التاريخ والعمارة والحد الأدنى للمشاركة مع البعثات هو حصول الخبير على شهادة بكالوريا إضافة إلى اخريجين من قسم الآثار بحلب والمختصين من المديرية حصراً”.
وتحدث مدير التنقيب عن الحلول الواجب اتباعها من حيث توظيف المتخرجين”زيادة ملاك مديرية الآثار لاستيعاب أكبر قدر ممكن من الطلاب أسوة بباقي الاختصاصات الأخرى مثل المهندسين(يشكل الأثريين 1 على 10 منهم) ونحن لا نستطيع التدخل بسبب محدودية الملاك “، وأضاف:”ومن ناحية أخرى يجب تدريس مادة الآثار لطلاب الصف الإعدادي والاهتمام بالبنية التحتية للطالب في زيادة ثقافة ووعي الطلاب الذي يؤثر بدوره على المجتمع وبالتالي تسليط الضوء على الكليات والفروع وترك العشوائية في العمل، وإيجاد آلية معينة لتنظيم عمل الطلاب مع الجامعة ومديرية الآثار والبعثات العلمية والفرض عليها باستقبال 5 أو 6 طلاب من خلال الاتفاقية الموقعة”.
وأنهى الدكتور يوسف كنجو حديثه بأن هناك بعثات أجنبية سنوياً إلى الخارج من طلاب ومعيدين لتجهيزهم خارج القطر ولكن أغلبهم لا يعودون للعمل في وطنهم لأسباب عاشوا بها ودعا إلى التعاون الوثيق بين الجهات كافة للاهتمام بالآثار أكثر للارتقاء بها ومنع التعدي عليها.
رغمَ أهمية الحضارة المدفونة التي تتمتع بها المنطقة عموماً ومحافظة حلب خاصة، إلا أننا مازلا نعاني إلى الآن من نقص في الكوادر البشرية الوطنية المهتمة والمطلعة على آثارنا المنسية والتي بني نقصها على أسباب”وجيهة “وأخطاء”غير معتادة “وربما “الاهتمام”الزائد الذي أدَّى في النهاية إلى أن نقبع وراء مكاتبنا ننتظر مجيء البعثات الأجنبية لتنقب عن آثارنا وترممها ليقتصر دورنا منذ عقود على إعداد الخطابات وتوجيه الشكر إليها على صبرها وتحملها المضني في العمل والذي حولناه مع سبق الإصرار إليهم بحجة التبادل الثقافي والفني والذي يبدو أنه تبادل من جهة واحدة فقط ...!.
وأخيراً
وعود كثيرة أطلقها المعنيون في تحويل المديرية العامة للآثار والمتاحف إلى هيئة عامة تحتاج إلى عدد كبير من الموظفين المتوجهين بنداء استغاثة للمعنيين للنظر في أوضاعهم، ووعود رست في لائحة الانتظار ببناء المعهد العالي للآثار والمتاحف في منطقة إدلب وحلب والذي سيعلم الطلاب أصول البحث والتنقيب والترميم لاكتشاف آثارنا بأنفسهم، حيث يبدو بأنه لن يبقى منها ربما إلا القليل إلى حين افتتاح المعهد وتخريج أول دفعة من الطلاب

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

اكتشافات أثرية بمصر وافتتاح 11 هرماً جديداً : نشرة آثارنا

اكتشافات أثرية بمصر وافتتاح 11 هرماً جديداً
أهرامات الجيزة
القاهرة: أعلن مدير عام قطاع الآثار الفرعونية في المجلس الأعلى للآثار المصري أمس أن بعثة مصرية المانية عثرت في معبد أمنحتب الثالث في البر الغربي لمدينة الاقصر على تمثال ضخم للملك امنحتب الثالث و30 تمثالا لآلة - وفق المعتقدات الفرعونية القديمة - وهم سخمت وتمثالين للملكة تي على صورة ابو الهول.
وقال عبد العزيز وفقاً لجريدة 'الخليج' الإماراتية في عددها الصادر اليوم ، أن البعثة عثرت على النصف السفلي لتمثال ضخم لامنحتب الثالث يصل ارتفاعه الى حوالي ثمانية أمتار وأهم ما يميزه العثور على تمثال منحوت في نفس الكتلة الصخرية للتمثال للملكة تي زوجته بارتفاع متر و80 سنتيمترا لأنه عبر عن الجمالية التي وصل لها الفن المصري القديم في عصر الاسرة الثامنة عشرة.
وتابع: كانت البعثة عثرت في العام الماضي على التمثال المشابه له الواقع على يمين مدخل الصرح الثاني للمعبد حيث يشكل تمثالا امنون بوابة الصرح الاول للمعبد.
وقال: كشفت البعثة ايضا عن تمثالين للملكة تي على شاكلة أبوالهول احدهما مكتمل ويحمل صورة وجهها وجسداللبؤة والثاني ينقصه الرأس إلا أن التمثالين يحملان نقشا لخرطوش كتب عليه اسمها.
ومن جهته قال رئيس البعثة الالمانية هوريج سوريزيان حسبما ذكرت 'الخليج' أن البعثة عثرت أيضا في الموسم الحالي على 30 تمثالا لإلهة الحرب عند الفراعنة سحمت وهي على شاكلة امرأة ورأسها رأس لبؤة ليصبح مجموع التماثيل التي عثر عليها لهذه الآلهة في هذا المعبد 80 تمثالا عثر على خمسين منها خلال مواسم تنقيب سابقة.
وتابع 'واستطاعت البعثة ان تجمع مائة قطعة من تمثال الملك امنحتب الثالث الواقع علي يمين الصرح الثاني للمعبد وقامت بتجميعها وشكلت منها التمثال باستثناء الرأس الذي يحتفظ به متحف لندن في بريطانيا مما دفعنا لوضع رأس بديل يشبه الرأس الاصلي الموجود في المتحف البريطاني'.
على صعيد أخر يقوم الفنان فاروق حسني وزير الثقافة الشهر المقبل بافتتاح مجموعة أهرامات الدولة القديمة بالجيزة بعد انتهاء المجلس الأعلي للآثار من ترميمها وتطويرها واعدادها للزيارة السياحية لأول مرة طبقا لأحدث النظم العالمية بتكلفة إجمالية حوالي‏20‏ مليون جنيه وهو ما يفتح منافذ جديدة للزيارة بهذه المنطقة المهمة بعد ان كانت مقصورة علي ملوك الجيزة أصحاب الأهرام الثلاثة خوف وخفرغ ومنقرع لتصبح كل الأهرامات متاحة للزيارة بعد أن ظل عدد منها حكرا علي البعثات الأثرية‏.‏
صرح د‏.‏ زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار وفقاً لجريدة الأهرام'‏ أنه:‏ سيتم خلال الشهر القادم افتتاح منطقة أبوصير الأثرية التي تضم‏11‏ هرما‏,‏ وتشهد الشهور المقبلة افتتاح منطقتي أبورواش واللشت لتكتمل مجموعة أهرامات الدولة القديمة ليبدأ بعدها إعداد أهرامات الدولة الوسطي للافتتاح‏.‏و الهرم الوحيد الذي سيسمح بزيارته من الداخل هو هرم ساحو رع‏,‏ كما ستفتح مقبرة أيوف عا رئيس القصر الملكي في عصر الاسرة ‏26‏ للزيارة‏,‏ وتتميز بأنها الوحيدة التي عثر عليها كاملة‏.‏
وترجع أهمية منطقة أبوصير إلي ثروتها الأثرية وما تم بها من اكتشافات حيث عثر فيها علي أقدم بردية ترجع إلي عهد الدولة القديمة‏.‏

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

الجراحة عمرها 1800 سنة : رصد انترنت

نشرة 'آثارنا'
الجراحة عمرها 1800 سنة
13/03/2008
اكتشف علماء آثار يونانيون دليلا نادرا لما يعتقدون انه اول عملية جراحية في دماغ اجريت قبل اكثر من 1800 سنة لامرأة شابة، ماتت خلال او بعد العملية بقليل.
ومع ان الكتابات القديمة تزخر بالاشارات الى مثل هذه العمليات الحساسة، لكن اكتشاف جماجم مثقوبة جراحيا هو امر غير اعتيادي في اليونان.
وقال عالم الآثار ايوانيس غريكوس ان هيكل المرأة العظمي وجد خلال عملية تنقيب العام الماضي، في بلدة الى الغرب من مدينة ثيسالونيكي ببضعة اميال.
وقال غريكوس 'نفسر الاكتشاف على انه حالة عملية معقدة لا يستطيع اجراءها سوى طبيب مدرب ومختص'.
وكان عمال يونانيون قد عثروا مؤخراً على مقبرة تضم حوالي 1000 قبر، وجدوا فيها كنوزا قديمة.
وعثر العمال على هذه المقبرة اثناء اعمال حفريات لاقامة نظام مواصلات نفقي في مدينة ثيسالونيكي التاريخية.
ويعود بعض قبور هذه المدينة التاريخية الى الفترة بين القرن الاول قبل الميلاد والقرن الخامس الميلادي. واحتوت القبور على عملات ومجوهرات وقطع فنية اخرى.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

ترميم قلعة صلاح الدين لتسويقها سياحياً : بلدنا

ترميم قلعة صلاح الدين لتسويقها سياحياً 6/03/2008
أعلن المهندس إبراهيم خير بك مدير آثار جبلة أن أعمال ترميم قلعة صلاح الدين الأيوبي في اللاذقية تشمل ترميم السور البيزنطي الشرقي والأبراج التابعة له بالإضافة إلى ترميم الأقواس للأسوار الصليبية وترميم المئذنة في المجمع الأيوبي.
وقال خير بك في محاضرة ألقاها مساء أمس في جمعية العاديات بجبلة
حول أعمال ترميم القلعة أن الترميم يهدف إلى حماية التراث الثقافي
الحضاري والاستثمار الأمثل له بالإضافة إلى زيادة الدخل العائد من
التراث سياحياً واستمرار الرسالة الإنسانية التي يعبر عنها التراث الثقافي الحضاري.
وأشار إلى أن قلعة صلاح الدين تعد من أروع القلاع التي خلفتها القرون الوسطى وتقع على بعد /33/كم شرقي مدينة اللاذقية وعلى ارتفاع /400/ متر عن سطح البحر ويبلغ طولها /740/ متراً أما مساحتها فتزيد عن خمسة هكتارات .

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

افتخر...ايها السوري...بأجدادك : هشام عبد الرزاق نشرة آثارنا

نشرة 'آثارنا'
افتخر...

عندما ذهبت أليسار إلى تونس, و أليسار هي ابنة لعائلة ارستقراطية في صيدا الفينيقية ، استطاعت بدهائها الفينيقي أن تقيم دولة بجلدة ثور.
في تونس بلد السياحة حالياً, ترى السواح يحجون حول مقبرة لا تتعدى مساحتها بضعة أمتار مربعة عائدة لتلك الحضارة القرطاجية .
أما في طرطوس فإن مساحة عمريت بمقابرها تفوق الـعشرة كيلومترات مربعة, نعم عشرة كيلومترات مربعة …… ( اتتخيلون ماذا نستطيع أن نعمل من اجلها على مستوى السياحة الثقافية الأثرية العالمية ) , و التي تستطيع أن ترى من خلالها و على عمق لا يتعدى الـ نصف متر تحت سطح الأرض هويتك السوريـــة و خصوصاً في المنطقــة التي اطلقت عليها وزارة السياحــة اسم (( الشريحة الخامسة )) و كما قال صديقي وعد بأن الحضارات لا تشرّح ، و التي تنوي (( الوزارة )) عرضها للاستثمار السياحي ....
لنذهب إلى إيطاليا و إلى الفاتيكان بالتحديد ، فخلال تواجدي في رحلة سياحية ثقافية مع مجموعة من الأصدقاء, محبي السياحة السوريين ، استوقفنا أحد رجال الدين يدعى ' مركيزي أبونا برود ' بعد أن عرف أننا من سوريا, من خلال المرشد السياحي المرافق لنـا من دمشــــق
و الذي يجي الايطالية بطلاقة ، قال له رجل الدين ' أبونا بروو' :
هل تتكرم بدعوة المجموعة السياحية السورية لزيارة ' فيلا ديمالتا ' … ؟ !
بعد توجهنا بالباص للفيلا المذكورة و بعد أن اطلعنا عليها من الداخل : المكتبة … الكنيسة الصغيرة … الحديقة …. الردهات … غرف النوم ….. و شروحات تنهال علينا من كل حدب و صوب و ترحيب وضيافة و عناق …..
عوملنا معاملة القديسين .
كما شرح لنا عن ' أبولودورو دمشياني' ( المهندس الدمشقي الأصل ) الذي له الفضل الكبير في إعمار روما و تركيب أقفال قِبَبِ كنائسها و رصف شوارعها .
نعم …. نعم …. و بعد
شرح لنا عن صناعة الزجاج و كيف أن السوريين الحلبيين هم من جاء بها إلى إيطاليا,
و كأن إيطاليا قد بنيت على يد السوريين؟! .
بعد انتهاء الزيارة قال لنا المرشد السياحي ( مازن الزين ) :
- أتعلمون أن أحداً لا يدخل هذه الفيلا و التي كانت المستراح للسفراء الأجانب القادمين إلى الفاتيكان؟! .
- أتعلمون أن الألمان قد هددوا بقطع العلاقات (( بتهكم )) بسبب عدم السماح لهم بالدخول إلى الفيلا على الرغم من أنهم هم بناتها؟!
- أتعلمون أن' أبونا بروو' ذهب إلى سوريا و عشق الشعب السوري و أَمَلَ زياتها عدة مرات ؟!
لنعد إلى عمريت, ففي مدينة بورنموث الساحلية الانكليزية سألتني إحدى المعلمات في المدرسة : ماذا تعرف عن عمريت الفينيقية؟ فقلت لها ما أحفظه للأستاذ نسيب صليبي, من كتاب صغير وجدته في مكتبة جدي و بعض الدراسات النادرة الموجودة في بعض اعداد الحوليات الأثرية السورية للأستاذ حسن كمال و الدكتور نورالدين حاطوم ، بضعة وريقات لا أكثر؟! .
فأضافت إلى معلوماتي :

ألا تعلم بأن لديكم أول ملعب في التاريخ ، و صدرتم جميع أنواع الألعاب ؟

ألا تعلم ما صدره أجدادك الفينيقيين من الأبجدية و الموسيقى و الأرجوان ؟

ألا تعلم بأني أفتخر بأن أتكلم معك لأنك سوري حفيد الفينيقين وحفيد عدة حضارات أخرى؟

أفتخر أيها السوري, يا ابن هذه الأرض ، أفتخر بأن أجدادك صدروا كل شيء ، نعم كل شيء, أوَ تسمح بتدمير حضارتك ، تحت جنازير البلدوزرات ........

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

اكتشاف أقدم حفريات بشرية في أوروبا : bbc

نشرة 'آثارنا'
عثر في شمالي إسبانيا على بقايا عظام يعتقد أنها لأقدم سلالة بشرية سكنت أوروبا الغربية.
فقد تم اكتشاف فك بشري وبعض أسنان في موقع أتابيوركا الشهير في شمالي إسبانيا، يتراوح عمرها بين 1.1 -1.2 مليون عام.
ويقول الباحثون الذين نشروا دراستهم في مجلة الطبيعة أو '
Nature'- إن هذه الحفريات تقدم دليلا آخر على أن الإنسان قد سكن هذه المنطقة منذ أزمنة سحيقة.
وعثر العلماء أيضا على أدوات حجرية وعظام حيوانات ودلائل على قيام بشر بذبحها أو تقطيعها.
ويتألف ما تم اكتشافه من جزء من فك سفلي، لا يزال فيه بقايا سبعة أسنان، كما تم العثور على سن منفصل يعود لصاحب أوصاحبة الفك.
ويشير صغر حجم الفك إلى أنه قد يكون لامرأة.
وتم اكتشاف هذه الحفريات في منطقة سيرا دي أتابويركا، وهي منطقة تلال بالقرب من مدينة بورجوس التي تضم مجموعة من الكهوف الكلسية العتيقة. وقد كشفت هذه الكهوف عن دلائل واضحة على سكنى بشر منذ زمن قديم في هذه المنطقة، المصنفة من قبل منظمة اليونسكو كموقع تراث عالمي.
وعثر على الحفريات الجديدة في موقع 'سيما ديل إليفانتيه' الذي يقع على بعد عدة مئات الأمتار فقط من موقعين آخرين كشفا أيضا ع حفريات بشرية أثرية.
وتقول ماريا بيرموديز دي كاسترو مديرة المركز الوطني لأبحاث التطور البشري في إسبانيا والمشاركة في البحث عن الاكتشاف الجديد 'إنه أقدم حفريات بشرية يعثر عليها في أوروبا الغربية'.
هجرة منذ الأزل
ويقول دكتور بيرموديز دي كاسترو لبي بي سي إن الكشف الجديد يشير إلى هجرة الإنسان الحديث (هومينينز) من إفريقيا.
والإنسان الحديث هو السلالة البشرية وأسلافها منذ تطورت عن الشمبانزي حسب نظرية النشوء والارتقاء.
ويقول الباحثون إن هذا الإنسان فور استقراره في الغرب قد تطور إلى سلالة محددة هي 'الانسان الرائد'.
ويسعى الباحثون الآن لدراسة ما إذا كان 'الإنسان الرائد' هو من أسلاف سلالتنا البشرية 'هومو سبينز'.
بيانات واضحة
واستخدم الباحثون الإسبان ثلاثة أساليب لتحديد عمر الحفريات الجديدة. وتاريخ سكنى الإنسان لأوروبا غير محدد وكثيرا ما أثار الجدل.
يقول بروفيسور ستينجر إن المعلومات التي توفرت تشير إلى أن أوروبا الجنوبية 'بدأ استيطانها من قبل ساكني غربي آسيا بعد وقت قصير من خروج الإنسان من إفريقيا'.
ويضيف إن هذا البحث يعطينا الثقة بالقول إن أوروبا لم تكن خارج المعادلة من حيث انتشر الجنس البشري قديما.
ويؤكد أن سلالات قديمة من البشر ظهرت في جاوة والصين قبل 1.5 مليون سنة، وبالتأكيد فإن بعض البقايا الحيوانية التي عثر عليها في تلك المواقع الآسيوية قد عثر عليها في أوروبا الغربية.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

فرنسا: أقدم صوت بشري مسجل لامرأة تغني عام 1860 : cnn

نشرة'آثارنا'
فرنسا: أقدم صوت بشري مسجل لامرأة تغني عام 1860
- 28/03/08
سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة(
CNN)--اكتشف عالم صوتيات أمريكي أن أقدم صوت بشري مسجل على أسطوانة يوجد في فرنسا ويعود إلى عام 1860، وهو تسجيل مدته عشر ثوان لامرأة تغني أغنية اسمهما 'في ضوء القمر'.
واكتشف عالم تاريخ الأصوات ديفيد جيوفاني ذلك التسجيل على اسطوانة في فرنسا، وهو ما يدحض نظرية أن أقدم تسجيل لتوماس أديسون يغني 'ماري لديها حمل صغير' والذي جاء بعد هذا التسجيل بنحو 17 عاما.
وتم تسجيل الصوت بواسطة جهاز فونوغراف اخترعه الفرنسي إدوارد ليون سكوت وهو أول من حول موجات الصوت إلى تسجيل، عن طرق إبرة تكتب على مادة بلاستيكية مغطاة بسناج من مصباح زيتي.
واستطاع جيوفاني وزميله باتريك فيستر أن يحصلا على اسطوانتين من تسجيلات سكوت، تعودان لعامي 1857 و 1859، واستخدما ماسحا ضوئيا عالي الدقة للحصول على صور من تلك الأسطوانات أحضراها معهما إلى الولايات المتحدة.
وقال جيوفاني 'ما فعله المخترع سكوت عام 1861 كان الأول من نوعه على الإطلاق، وهو أول من حاول تسجيل الصوت البشري.'
وأضاف 'أخذنا الصور معنا إلى المختبرات وجدنا أن تقنية سكوت لم تكن متطورة، كان هناك شقوق لكنها لم تكن تسجيلات صوتية.'
وتابع جيوفاني 'طلبنا من الجمعية العلمية الفرنسية المزيد من الصور عن عمل سكوت، وعندما رأيت الملف كاد أن يغمى علي، لقد رأينا صورا لتسجيلات صوتية وتواريخها عليها محفوظة بشكل جميل.. لكن كان علينا ترجمتها إلى صوت.'
وبعد العديد من التقنيات والمحاولات في المختبر يقول جيوفاني 'عندما سمعت التسجيل، سحرني.. إنه بالغ الرقة..لقد تم تسجيله على مادة مصنوعة من سناج المصابيح.'
ولم يكن سكوت يتخيل أن أحدا سيستطيع سماع تسجيلاته، لكن الآن سيستمع العالم بأكمله لعمله خلال المؤتمر السنوي لاتحاد شركات التسجيلات الذي يعقد السبت في جامعة ستانفورد.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

دراسة: الحياة كانت صعبة لقدماء المصريين : رويترز

نشرة'آثارنا'
دراسة: الحياة كانت صعبة لقدماء المصريين
Mar 28, 2008
القاهرة (رويترز) - خلصت دراسة الى أدلة جديدة على سكان عانوا من المرض والحرمان وعملوا تحت ظروف قاسية تتناقض مع صورة سابقة للثروة والوفرة من السجلات الفنية لمدينة تل العمارنة المصرية القديمة.
وكانت تل العمارنة عاصمة مصر القديمة لفترة وجيزة خلال عهد الفرعون اخناتون الذي تخلى عن معظم الالهة المصرية القديمة متعبدا الى قرص الشمس أتون وجلب أسلوبا فنيا جديدا وأكثر تعبيرا.
وبنى اخناتون الذي حكم مصر بين عامي 1379 و1362 قبل الميلاد مدينة تل العمارنة في مصر الوسطى وأقام بها لمدة 15 عاما. وهجرت المدينة الى حد كبير بعد موته وتنصيب الملك الصغير الشهير توت عنخ امون على العرش.
وبحسب الاستاذين باري كيمب وجيروم روز اللذين قادا البحث فقد أظهرت دراسات على رفات مصريين قدماء عاديين في جبانة بتل العمارنة أن الكثيرين منهم عانوا من فقر الدم وكسور العظام وتوقف النمو وارتفاع معدلات وفيات الاطفال.
وقال روز أستاذ علم الانسان في جامعة أركنساس بالولايات المتحدة ان البالغين المدفونين في الجبانة جلبوا على الارجح الى هناك من سائر مناطق مصر.
وألغ جمهورا من علماء الاثار والمصريات في القاهرة مساء الخميس 'يعني هذا أن لدينا فترة من الحرمان في مصر قبل مرحلة العمارنة.'
وأضاف 'لذا ربما لم تكن الاوضاع جيدة جدا للمصري العادي وربما قال اخناتون ينبغي أن نتغير لجعل الامور أفضل.'
قال كيمب مدير مشروع العمارنة الذي يهدف جزئيا الى زيادة الوعي العام بتل العمارنة والمنطقة المحيطة ان مقابر المصريين القدماء العاديين لم تحظ باهتمام كبير.
وأبلغ رويترز 'جرى التنقيب في عدد كبير جدا من المقابر العادية لكن من أجل الاشياء فحسب ولم يوجه اهتمام كبير.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

السويداء.. متحف في الهواء الطلق : الثورة

نشرة 'آثارنا'
السويداء.. متحف في الهواء
السبت 29/3/2008
منهال الشوفي
أكد الدكتور المهندس بسام جاموس مديرعام الآثار والمتاحف أن المديرية تولي اهتماماً كبيراً لعملية الاستملاك من أجل الحفاظ على التراث الأثري الموجود في الجنوب السوري
,خاصة محافظة السويداء التي تعتبر متحفاً في الهواء الطلق, وهناك تعاون مع المحافظة للحفاظ على هذه المواقع وتأهيل البنية التحتية لها وتوظيفها على غرار ماتم في مدينة بصرى, وحول الاستملاكات في المدينة القديمة, الشارع المحوري قال: إنها تتم على قاعدة( لاضرر ولاضرار) من أجل المحافظة على الآثار والمشاريع التنموية, وهناك دراسات ولقاءات عديدة مع وزارة السياحة لتنفيذها بعد أن قمنا بوضع دفاتر بالشروط والمواصفات المطلوبة, وأضاف مدير عام الآثار في ختام اجتماع عمل عقد في مبنى المحافظة أن محافظة السويداء تشتهر بآثارها وهذه الآثار تحتاج إلى تأهيل وتوظيف, وقد بدأنا بالتعاون مع محافظة السويداء ووزارة السياحة كما ترون لإطلاق العمل بتأهيل قلعة صلخد الشهيرة والتي ينبغي أن تؤهل بسرعة قصوى وتحتاج إلى إنارة وهناك اتفاقية مشتركة مع السياحة, ووضعت دفاتر الشروط والمواصفات لعملية التأيل, وقد تم خلال العام الحالي 2008 رصد مبلغ 4 ملايين من قبل المديرية العامة لمتابعة أعمال الترميم في هذه القلعة, إضافة إلى ذلك هناك مشاريع هامة جداً مع المحافظة ووزارة السياحة لتأهيل وتوظيف ووضع اللوحات الدلالية للمواقع الأثرية, فكما تعلم هناك كل يوم كشف جديد لمواقع هامة, وخاصة التلال التي تتوسط محافظة السويداء حيث تصل المكتشفات إلى 1000 قطعة أثرية في العام وهي تعود إلى عصور تتركز في الفترة البيزنطية وأحياناً العربية الاسلامية وحول أهم القرارات قال مدير الآثار: لقد تم الاتفاق مع المحافظة للتأهيل السريع لقلعة صلخد ورصدت الاعتمادات من قبل المحافظة لرصف الطريق بحجارة لبون وأيضاً لدينا مشروع إعادة تأهيل متحف السويداء ليستوعب القطع الأثرية الجديدة المحفوظة في المستودعات مع التفكير ببناء متحف جديد يتسع للقى الأثرية التي يتم اكتشافها, ومشروع تأهيل مغارة عريقة الشهيرة التي ينبغي الاهتمام بها أكثر وتوظيفها وتأهيلها, والانتهاء من عملية وضع اللوحات الدلالية لجميع المواقع الأثرية والقلاع والمسارح وكذلك المواقع الأثرية الهامة في المحافظة, وحول إشكالات الاستملاك على الشارع المحوري ومعاناة المواطنين من اشتراطات الآثار, قالإن موضوع الشارع المحوري هام جداً ونطبق مبدأ ( لاضرر ولاضرار) من أجل الحفاظ على المواقع الأثرية والمشاريع التنموية وقد تم تشكيل لجنة لتعديل قانون الآثار وزيادة مواد إضافية بهدف المرونة في التعامل وتخفيف الأعباء عن المواطنين, بدوره المهندس علي أحمد منصورة محافظ السويداء أكد على أهمية تأهيل المواقع وإنارتها, وفتحها للزوار والعمل وفق منهجية وفي مواقع محددة حتى لايتم توزيع الامكانيات على عدة مواقع, لافتاً إلى أهمية دراسة المدينة القديمة, على طرفي المحوري, والإسراع في تأهيل قلعة صلخد وتضمين اشتراطات الآثار في العقد مع المستثمر لمشروع مغارة (عريقة) لتأهيل الموقع مؤكداً وجود تواصل دائم مع المديرية العامة للآثار والمتاحف لدراسة الآثار في محافظة السويداء التي تعتبر متحفاً طبيعياً كاملاً, ولتفعيل دور المديرية العامة للآثار من خلال زيادة الاعتمادات لأعمال التنقيب في المواقع الأثرية وتسجيل مدينة السويداء القديمة ضمن الرؤية التي وضعتها المحافظة, بالتنسيق مع المديرية العامة للآثار من أجل إصدار القانون الخاص بتسجيل هذه المدينة واشتراطات تنفيذ الأبنية من قبل الأخوة المواطنين, إضافة لتسجيل مدينتي شهبا وقنوات الأثريتين وإطلاققلعة صلخد لتكون موقعاً سياحياً مفتوحاً للزيارة بعد القيام بمجموعة من الإجراءت بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف ووضع خطة مستقبلية لفتح الأماكن الأثرية أمام الزوار, وبرنامج طويل الأجل لاستكمال أعمال التنقيب, كما نوه المحافظ لضرورة تأهيل وترميم المواقع الأثرية لما لها من أثر اقتصادي كبير, وإزالة الإشكاليات الفنية والقانونية التي تعترض الاستثمار, باعتبارها تشكل إحدى المنتجات السياحية الهامة في سورية.‏‏

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

مائة بحث فى المؤتمر الدولى لكلية الآثار : محيط

نشرة 'آثارنا'
مائة بحث فى المؤتمر الدولى لكلية الآثار
محيط - عبد الرحيم ريحان
تحت شعار الجيزة عبر العصور عقد المؤتمر الدولى لكلية الآثار بجامعة القاهرة فى الفترة من 4-6 مارس وأشار د. علاء شاهين عميد كلية الآثار ورئيس المؤتمر فى الجلسة الافتتاحية بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة إلى الجهات التى ساهمت فى إنجاح المؤتمر كالمجلس الأعلى للآثار وهيئة تنشيط السياحة ورجال الإعلام وأضاف د. عبد الحليم نور الدين مقرر عام المؤتمر أن اختيار الجيزة موضوعاً للمؤتمر لإلقاء الضوء على إبداعات الإنسان المصرى على هذه المحافظة عبر العصور وتحدث د. عبد الله التطاوى نائب رئيس جامعة القاهرة عن قيمة الآثار التى تمثل ذاكرة الأمة والتهاون فى الأثر تهاون فى الذاكرة وحذر الأمة من التفريط فى تاريخها .
وقدمت فى المؤتمر ولأول مرة دراسات جديدة ومتنوعة فى مجال الآثار والترميم والسياحة والبيئة أجابت على أسئلة عديدة تدور فى أذهاننا عن عقيدة البعث والخلود فى مصر القديمة ونشأة الأهرامات والفكر الدينى والسياسى وفلسفة الوجود فى مصر كما أعلنت ولأول مرة ابتكارات جديدة لصناعة الورق وحماية الآثار والدو التثقيفى للمتاحف .
وألقت الأبحاث الضوء على المصرى القديم وحرصه على حياته الأبدية التى سوف يحياها بعد موته وحفظ الجسد لحين عودة الروح إليه ودفنه فى حفرة بسيطة فى باطن الأرض تطورت لحفرة كبيرة أعلاها مصطبة ثم ستة مصاطب شكلت الهرم المدرج بسقارة ثم ثمانية مصاطب شكلت هرم ميدوم وتطورت لبناء هرمى كامل بدهشور وتوالت العمارة الهرمية .
وجاء أحد الباحثين من البوسنة وعرض مقارنة هندسية بين أهرامات مصر وأهرامات البوسنة وتناولت الأبحاث أول عاصمة مصرية بمدينة منف وجباناتها والمنهج الدينى لهذه المدينة وماهية الفكر المصرى عن العالم الآخر وما فيه من مخلوقات وفلسفة نشأة الوجود وعلاقة الحاكم برعيته وممارسات الحياة اليومية والعلاقات الإنسانية بين الأفراد ولأن الجيزة تمثل سلسلة حضارية عبر العصور قدمت دراسات عن أديرة وكنائس الجيزة وتناول الباحثين الجيزة فى العصر الإسلامى وجمعها جيز وتعنى جانب الوادى وبنيت الجيزة فى العصر الإسلامى عام 21هـ 642م وأطلقوا عليها الجيزة لأنها المكان الذى اجتازوا فيه نهر النيل بين الفسطاط وجانب الوادى الغربى .
وروى أن سجن نبى الله يوسف كان فى قرية بوصير التابعة للجيزة كما تطرقت الأبحاث للطفرة الضارية التى شهدتها الجيزة فى عهد الخديو إسماعيل 1863م والتى شملت إنشاء كوبرى قصر النيل وكوبرى الجلاء لربط القاهرة بالجيزة وإنشاء حديقة الأورمان كما تطرقت للنهضة الزراعية والصناعية والتجارية فى عصر محمد على وتناولت الأبحاث أسواق الجيزة ومعاصر الزيوت ومعامل الفخار وأنوال النسيج حيث كانت سكناً للأمراء والمماليك وكبار رجال الدولة منذ العصر العثمانى وكذلك الملامح المعاصرة بالجيزة مثل قرية الحرانية التى تميزت بصناعة النسيج بشكل متميز حذت حذوه بلاد كثيرة مثل سويسرا وأسبانيا وألمانيا وفرنسا .
وانتهى المؤتمر بالعديد من التوصيات أهمها إنشاء المزيد من المتاحف المتنوعة ومتحف قومى لتراث الجيزة عبر العصور وتطوير المتاحف القائمة وإدراجها على الخريطة السياحية لمصر والاهتمام بالسياحة البيئية بالجيزة والقصور التاريخية والأثرية والبنية التحتية للمناطق المحيطة بالآثار ومطالبة الإعلام بعمل برامج ونشرات للوعى الأثرى والحضارى ومطالبة المجلس الأعلى للآثار بتسهيل مهام الباحثين المصريين فى المواقع الأثرية والتعاون بين أقسام الترميم بالجامعات المصرية والمجلس الأعلى للآثار بهدف إجراء الدراسات المتعلقة بترميم وصيانة الآثار والمشاركة ين أساتذة الآثار والمجلس الأعلى للآثار وهيئة تنشيط السياحة فى إصدار كتيبات عن آثار ومتاحف الجيزة وتسمية الشوارع بالجيزة بأسماء ترتبط بتراثها وحضارتها ومشاركة كلية الآثار مع المجلس الأعلى للآثار فى الإشراف على مشروعات الترميم وإعداد موسوعة تاريخية وأثرية عن الجيزة لتكون أول دليل علمى شامل عن الجيزة.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

اتجاهات تطور جماليات الزخرفة والعمارة في فلسطين...السلطات الإسرائيلية تحاول تهويد الأوابد التاريخية وتغيير الطابع العمراني : الوطن

نشرة آثارنا
اتجاهات تطور جماليات الزخرفة والعمارة في فلسطين...السلطات الإسرائيلية تحاول تهويد الأوابد التاريخية وتغيير الطابع العمراني
2008-03-30

من المعروف لدى المتابعين لفن العمارة بأن فن العمارة والزخرفة في فلسطين يحمل في طياته الطابع العربي؛ شأنه في ذلك شأن فن العمارة والزخرفة في بلاد الشام، هذا الطابع الذي انتشر بسرعة كبيرة منذ صدر الإسلام، حيث تشير الدراسات التاريخية إلى استقلال فن العمارة والزخرفة في فلسطين عن أي طابع آخر وبشكل خاص عن الطابع البيزنطي، وأصبحت لها مميزاتها الخاصة. وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى وجود عدد كبير من المفارقات بين فن العمارة الرومانية والبيزنطية في بلاد الشام؛ لكن الثابت أن الذي قام بعملية البناء والزخرفة هم موطنو تلك البلاد من العرب.
فإذا اتخذت الزخرفة والعمارة الإسلامية في فلسطين فيما بعد الطابع المحلي، فإن ذلك من الأمور الاساسية؛ وينطبق مع مبدأ الاستمرارية الذي يحققه السكان الاصليون الذين انضووا تحت الثقافة الجديدة سواء أسلموا أو أبقوا على دينهم. وتكوَّن الفن الإسلامي بروح جديدة أشبعت بالثقافة الجديدة التي توسعت حدودها وعلومها فلسفتها، فكان الجمال الصفة الملازمة للعمارة. ولكن العمارة العربية الإسلامية في فلسطين أصابها كثير من الأزمات التي أضعفت من وجودها أو تركت آثار الغرباء فيها. بيد أن الشواهد الماثلة للعيان في فلسطين حتى اليوم وعلى رأسها جماليات الفن وزخرفة العمارة في منشآت الحرم القدسي الشريف، جعلت للعمارة في فلسطين ميزات وطابعاً خاصاً. وتشير الدراسات التاريخية إلى أن فن العمارة والزخرفة العربية والإسلامية في فلسطين قد ارتكز بشكل أساسي على مبدأ الأمن والجمال اللافت للناظرين؛ وقد تحقق الأمن في العمارة من خلال استخدام مواد صامدة في وجه عوامل الطبيعة ونوائب الزمن والاحتلالات، على حين تحقق الجمال في فن العمارة في فلسطين من خلال استخدام الزخارف من الرقش العربي اللين أو الهندسي، ناهيك عن استخدام الخط العربي. وازدانت عمارة فلسطين بزينة فريدة تنفرد بها عن غيرها من بقاع الأرض من خلال استخدام الزخارف والرسوم الملونة التي صنعت منها بفصوص الفسيفساء في قبة الصخرة والمسجد الأقصى وقصر هشام في أريحا على سبيل المثال لا الحصر. وتشير دراسات عديدة إلى أن فن العمارة في فلسطين لم يقتصر على بناء المساجد التي نرى شواهدها في القدس وحيفا ونابلس والرمل ممثلة بالمئذنة البيضاء التي مازالت حاضرة حتى الآن في عام 2008، وكذلك لم تقتصر عملية فن العمارة والجمال في فلسطين على القصور التي مازالت شاهداً عليها مثل: قصر المفجر وقصور البادية الرائعة والآخذة في جمالها ورونقها، بل ثمة حانات وسبل وأسواق وحمامات ومدارس وأضرحة. وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى الخانات التي تعتبر فنادق يأوي إليها المسافرون من تجار وزوار، حيث تخصص الطبقات السفلى من الخانات للقوافل التجارية والبضائع؛ أما الطبقات العليا فمخصصة للنوم والإقامة، وتنتشر خارج الخانات السبل والحوانيت؛ ومن أشهر الخانات في فلسطين خان التجار في نابلس. ومن أشهر السبل في سبيل السلطان قييتباي في القدس الغني بزخرفته وقبته عالية الدقة والجمال؛ وفي عكا على الساحل الفلسطيني تنتشر أيضاً عدة سبل منها سبيل الطاسات ويعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر. وأما السبيل فهي أماكن لتقديم الماء لمحتاجه وتكون السبل مستقلة أو ملحقة ببناء؛ ومن الشواهد على فن العمارة في فلسطين وما تحتويه من جمال، الحمامات العامة التي تنتشر في جميع المدن الفلسطينية، حيث تتألف من أقسام تقليدية، القسم البارد والقسم الحار والقسم الدافئ والقمّيم.
ولم يغب بدوره ن العمارة في فلسطين عن مدارسها المنتشرة في كل مكان، فأعطاها بذلك جمالاً خارقاً تم رسمه باستخدام أدوات بسيطة ومن ثم القيام بالزخرفة المناسبة لإضفاء طابع خاص عليها؛ ومن أبرز المدارس الفلسطينية المدرسة التنكرية في القدس؛ وهي من آيات الجمال المعماري والزخرفي في فلسطين على الإطلاق. وكذلك المدرسة الأشرفية والمدرسة الأحمدية؛ وقد استوعبت المدارس النشاطات الثقافية والتعليمية وتسابق القضاة والولاة في إنشائها. ومن خصائص فن العمارة والجمال في فلسطين انتشار المزارات والمقامات والأضرحة والخوانق والرباطات التي تمَّ إنشاؤها بشكل رئيسي إبان فترة العهد المملوكي لفلسطين؛ فضلاً عن ذلك كانت القلاع والأبراج في فلسطين شواهد ماثلة وحاضرة بقوة ودالة على فن العمارة وجمالياته؛ حيث انتشرت تلك القلاع والأبراج في نواحي وجهات فلسطين الأربع؛ لكن الثابت في الدراسات التاريخية بأن أقدم القلاع والأسوار في فلسطين موجود في مدينة أريحا في الضفة الغربية المحتلة؛ ثم ظهرت القلاع والأبراج في مدن غزة وعسقلان واللد وعكا.
وبعد إنشاء إسرائيل في أيار من عام 1948؛ حاولت السلطات الإسرائيلية تهويد المعالم وفن العمارة الذي طبع فلسطين بطابع خاص بها خلال قرن طويلة؛ ومع أن الاتفاقات الدولية تنص على حماية المباني التاريخية في حال الاحتلال بيد أن السلطات الإسرائيلية تستمر في الاعتداء على المعالم والأوابد التاريخية في فلسطين؛ وهي بذلك تسخر من إدانات وشجب وقرارات المنظمات الدولية ذات الصلة وخاصة منظمة اليونيسكو.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

«الظاهرية» أقدم مكتبات بلاد الشام : الثورة

نشرة'آثارنا'
«الظاهرية» أقدم مكتبات بلاد الشام
تعتبر أكبر المكتبات في العالم ومنارة سياحية وأثرية هامة وأقدم مكتبة عامة في بلاد الشام ومن أهم المعالم الثقافية والسياحية في دمشق, نظراً لما تحتويه من مخطوطات قيمة وأمات كتب المعارف الانسانية حيث ذاع صيتها وذلك للدور الكبير الذي لعبته في تعريب العلوم والعدد الكبير من المخطوطات والكتب التي تحتويها والتي استفاد منها آلاف الباحثين والعلماء من داخل سورية وخارجها‏
تنسب المكتبة إلى الظاهر بيبرس حيث كان الأمراء الملوك في تلك الحقبة ينشغلون ببناء الصروح العلمية والمقابر عوضاً عن القصور نظراً لانشغالهم بالحروب.‏
ويعود تاريخها إلى القرن الرابع الهجري إذ كانت بيتاً لأحد الاشراف المسمى أحمد بن الحسين العقيقي ولما تولى نجم الدين الأيوبي والد صلاح الدين الحكم اشتراها من ورثة العقيقي وجعلها مقراً لإقامة أولاده عندما يقدمون إلى دمشق ولما تولى الظاهر بيبرس حكم البلاد المصرية وقدم إلى الشام فكر ببناء مدرسة تحمل اسمه على غرار المدرسة الظاهرية التي أنشأها في القاهرة إلا أن المنية قد وافته قبل البدء بتنفيذ الفكرة فتولى هذا الأمر بعده ابنه الملك السعيد الذي اشتراهامن الأيوبين وبدأ ببنائها لكنه مات قبل أن يكملها ودفن الى جانب والده تحت القبة الظاهرية ,‏ وفي عهد السلطان قلووق تم البناء وافتتحت رسمياً للتدريس عام 667 ه واستخدمت بعد ذلك كمدرسة ابتدائية في دمشق حتى عام 1912 باسم انموذج الملك الظاهري ثم بعد ذلك سلمت إلى مجمع اللغة العربية بشكل نهائي عام 1926 لتصبح مكتبة عامة وما زالت كذلك حتى الآن تؤدي الخدمة الثقافية والمعرفة لطلاب العلم والباحثين وتعتبر المكتبة الظاهرية من الأبنية التاريخية التي مازالت تحتفظ بالكثير من النقوش والكتابات على جدرانها وأبوابها ولعل واجهتي الظاهرية من أجمل ما بنى المماليك فهما مشيدتان بالاحجار المنحوتة وفي اعلاهما كوى مستديرة تحيط بها زخارف هندسية.‏
أما المدخل الرئيسي فهو مبني بأحجار بيضاء وصفراء وتضم ثلاث قاعات, قاعة الأمير مصطفى الشهابي وقاعة طاهر الجزائري وقاعة خليل مردم الخاصة بالباحثين والمؤلفين حيث توضع تحت تصرفهم كافة المراجع والمخطوطات والكتب القيمة لإنجاز أبحاثهم.‏
يبلغ رواد المكتبة في العام الواحد وسطياً حوالي 45 ألف طالب علم ويبلغ عدد الكتب المعارة في السنة الواحدة 30 ألف كتاب ويزورها سنوياً سياح عرب وأجانب يبلغ عددهم وسطياً5000 سائح.‏
كما بلغ عدد الكتب الموجودة في المكتبة حوالي 72 ألف كتاب و 300 ألف مجلد و13 ألف مخطوط قديم ونادر, وتضم المكتبة قسماً خاصاً بالصحف والمجلات وأمات الكتب والدوريات والمعاجم.‏
كان القرار العلمي الهام بتحويلها الى مكتبة عامة من قبل مفتش التعليم الشيخ طاهر الجزائري وذلك في سنة 1295 ه وبدأ مع زملائه بجمع المخطوطات من الدور الخاصة والمكتبات المتفرقة ذات الطابع الوقفي مع الكتب الهامة في خدمة طلاب العلم والباحثين.‏
ومن شدة خوف الشيخ الجزائري على الكتب والمحفوظات النادرة من الضياع شكا إلى والي دمشق آنذاك مدحت باشا الذي ينسب اليه سوق مدحت باشا التاريخي حيث أصدر الأخير قراراً بأن تجمع الكتب الوقفية جميعها في مكان واحد وتم ذلك بالفعل وجمعت في المكتبة الظاهرية وسميت في العهد العثماني بالمكتبة العمومية.‏
يذكر أن مجمع اللغة العربية يقوم حالياً بمشروع ترميم كبير للمدرسة الظاهرية يعيد إليها رونقها ويؤهلها لاستمرار مهمتها الثقافية والمعرفية والتاريخية مع الحفاظ على الطراز الهندسي والمعماري الذي تتميز به هذه المدرسة.‏
رانيا خطيب- مها يوسف

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

إسرائيل تغتصب عملة لبنانية قديمة : رصد انترنت نشرة 'آثارنا'

نشرة 'آثارنا'
إسرائيل تغتصب عملة لبنانية قديمة
العداء الإسرائيلي للبنان لا يتوقف عند حد الأعمال الحربية، ولكنه يمتد إلى الجوانب الثقافية والأثرية والتاريخية، كما يتضح من إعلان لمؤسسة رسمية إسرائيلية تتعلق بالعثور على عملة رومانية ذات رموز فينيقية، سكت في مدينة صور اللبنانية.
والقصة بدات قبل شهور عديدة، عندما أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية عن اكتشاف نفق يبدا من بلدة سلوان، التي تسمى إسرائيليا مدينة داود، هو عبارة عن شارع، قالت سلطة الآثار انه يؤدي إلى جبل المعبد، والمقصود الحرم القدسي الشريف، يتضمن قناة للصرف الصحي.
والنفق المكتشف هو عبارة عن شارع روماني، فيه الكثير من مميزات الشوارع الرومانية المكتشفة في بلاد الشام، وفي القدس نفسها، ومثلما يحدث في الأدبيات الأثرية الإسرائيلية فانه تم تسويق النفق والقناة على انهما يعودان لفترة الهيكل الثاني، والمقصود القرن الأول الميلادي، ولكن استخدام مصطلحات مثل عهد الهيكل الثاني، المقصود منها إحداث وقع لدى المتلقي، وتأكيد دلالات ليس لها علاقة بعلم التاريخ أو حقائق الآثار.
وتم اكتشاف هذا النفق، خلال عمليات حفريات تجري بلا هوادة، في القدس الشرقية، مخالفة للقانين، التي تحظر إجراء الحفريات الأثرية في الأراضي المحتلة. ومؤخرا، أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية، بأنها اكتشفت عملة رومانية في النفق، وتم اختيار الإعلان مع الاحتفالات الإسرائيلية بعيد المساخر.
وبشكل يرتقي إلى ما يمكن تسميته فضيحة علمية، ربطت سلطة الآثار الإسرائيلية بين العملة المكتشفة وتقاليد تتعلق بهذا العيد، دون وجود أي رابط علمي أو منطقي بهما، والأمر يتعلق، بما قالت سلطة الآثار الإسرائيلية انه ضريبة نصف الشيقل، التي كان يتوجب على اليهود دفعها للهيكل، في عيد المساخر، وان العملة المكتشفة لا بد أنها سقطت في النفق من أحد اليهود، قبل ألفي عام، وهو في طريقه لدفع الضريبة.
ووصفت سلطة الآثار الإسرائيلية ما تم العثور عليه بأنه نقد معدني نادر، وقدمت هذا الكشف بشكل عاطفي وحماسي غريب، وابتدأت بيانها حوله بما يلي “في يوم الخميس الماضي, قبل قراءة درج إستير بمناسبة عيد المساخر (بوريم), تبرع جميع اليهود الصالحون بمبلغ من المال “تذكارًا لنصف الشيقل”. وهذه العادة تعود إلى عمل خيري قديم وهو دفع ضريبة نصف الشيقل للهيكل. وقد تم استعمال هذا المبلغ لتنفيذ أعمال البناء والصيانة في الهيكل. أما في الوقت الحاضر فيستعمل هذا البلغ لمساعدة المحتاجين”. واعلن البيان “..وفي حفريات أثرية جرت في قناة الصرف الرئيسية للقدس من عهد الهيكل الثاني, تم مؤخرًا اكتشاف نقد معدني نادر في مدينة داود الواقعة في السور المحيط بالحديقة الوطنية. وهذا النقد هو شيقل خاص بالطائفة اليهودية كان يستعمل لدفع ضريبة نصف الشيقل للفرد في عهد الهيكل الثاني”.
والغريب في الأمر أن ما تم العثور عليه وكما تؤكد سلطة الآثار الإسرائيلية نفسها ليس شيقلا قديما (وهو عملية بابلية أصلا)، وإنما عملة رومانية تحمل رموزا فينيقية ويبلغ وزن هذه العملة، حسب بيان سلطة الآثار “13 غرامًا, ويحمل صورة رأس ملكارت الإله الرئيسي لمدينة صور (وهو مثل الإله السامي بعل) في الجهة الأمامية من النقد, أما في الجهة الخلفية فيظهر نسر على جؤجؤ سفينة. وقد تم ضرب هذا النقد عام 22م”.
ويدير أعمال هذه الحفريات إيلي شوكرون من سلطة الآثار الإسرائيلية والبروفيسور روني رايخ من جامعة حيفا بناء على طلب سلطة الآثار الإسرائيلية, وسلطة المحميات الطبيعية والحدائق وصندوق “عير دافيد” (مدينة داود).
ويفترض عالم الآثار إيلي شوكرون كما جاء في البيان أن “مثل ما يحدث في أيامنا بالضبط, تسقط النقود المعدنية من جيوبنا حيانًا وتتدحرج إلى فتحات نظام الصرف الموجودة في جوانب الشوارع. وهذا ما حدث قبل ألفي سنة. كان رجل يسير في طريقه إلى الهيكل, والشيقل, الذي كان ينوي دفعه كضريبة نصف الشيقل للفرد, وجد طريقه إلى داخل قناة الصرف”.
وتقدم سلطة الآثار الإسرائيلية شرحا دينيا لضريبة نصف الشيقل، مشيرة إلى أنها تعود إلى “فصل التوراة الأسبوعي “كي تيسا” في سفر الخروج: “إذا أخذت كمية بني إسرائيل بحسب المعدودين منهم, يعطي كل واحد منهم فدية نفسه للربّ عندما تعدّهم… نصف الشيقل … الغني لا يكثر, والفقير لا يقلّل … وتأخذ فضّة الكفّارة من بني إسرائيل وتجعلها لخدمة خيمة الاجتماع. وتكون لبني إسرائيل تذكارًا أمام الربّ, للتكفير عن نفوسكم”.
وتضيف السلطة “وفي عهد بناء الهيكل, كان يفرض على كل يهودي التبرع الإلزامي بمبلغ نصف الشيقل للصرح. لقد أتاح هذا المبلغ المتواضع فرصة المشاركة ببناء الهيكل لجميع اليهود, على أحوالهم الاقتصادية المختلفة. وبعد إكمال أعمال البناء, تمت مواصلة جمع نصف الشيقل من كل يهودي لغرض شراء الأضاحي العامة وتجديد الأثاث في الهيكل. وقد تم جمع نصف الشيقل كل سنة من بداية شهر آذار العبري وحتى اليوم الأول من شهر نيسان العبري, عند بدية “الميزانية الجديدة” للهيكل وإعادة شراء الأضاحي العامة”.
لإيجاد رابط بين الرموز الفينيقية على العملة المكتشفة وتأويل ذلك, لجعله يتعلق بتقاليد يهودية، لجأت سلطة الآثار الإسرائيلية إلى العهد القديم لتقول بان العملة المكتشفة تشبه إلى حد بعيد, ما وصفته “الشيقل من صور الذي كان يستعمله يسوع وبطرس لدفع ضريبة نصف الشيقل للفرد للهيكل: “إذهب إلى البحر وألقِ صنارة, والسمكة التي تطلع أولاً خذها, ومتى فتحت فاها تجد إستارًا, فخذه وأعطهم عني وعنك”. (إنجيل متى 17, 27) علاوة على ذلك, من المحتمل أن النقود الفضية من صور كانت الدفعة السيئة السمعة ليهوذا الإسخريوطي عندما “جعلوا له ثلاثين من الفضّة”. (إنجيل متى 26, 15)”.
وجاء في بيان سلطة الآثار أيضا “تم دفع ضريبة نصف الشيقل للفرد السنوية بنقود الشيقل ونصف الشيقل من دار سك النقود في صور, وقد تم ضربها من عام 125 قبل الميلاد وحتى عام 66م سنة نشوب الثورة العظمى. وفي عهد الثورة, تم دفع الضريبة بشواقل قدسية, التي تم ضربها لهذه الغاية خصيصًا. وفي المراجع الربانية, يذكر في “التوسفتا” (كتوبوت 13, 20): “الفضة التي تم ذكرها في الأسفار الخمسة (التوراة), هي دائمًا فضة من صور. ما هي لفضة من صور؟ هي فضة قدسية”. وقد فسر الكثير من المفسرين أن معنى ذلك أنه كان من الممكن استعمال شواقل من صور فقط لدفع ضريبة نصف الشيقل للفرد في الهيكل القدسي”.
وتجنبت سلطة الآثار الإسرائيلية، التطرق إلى العلاقة بين رموز وثنية على عملة رومانية، التي قدمتها باعتبارها عملة الشيقل التي تم سكها في صور من اجل غايات دينية يهودية.
والعملة المكتشفة تحوي رمزين، مهمين جدا في الحضارة الفينيقية والكنعانية، وما زال لهما تأثير حتى الان في حركات فكرية وسياسية تؤمن بوحدة الوطن السوري مثل الحزب السوري القومي الاجتماعي، وهما ملكارت، والنسر السوري.
ويعتبر ملكارت اله القوة والصحة لدى الفينيقيين، الذي ينسب إليه بناء مدينة صور، التي ارتبط بها، واتخذ أسماء عدة في حضارات لاحقة كهرقل بالنسبة لليونان.
وارتبط اسمه باحتفالات ربيعية لدى الفينيقيين، والكنعانيين، وما زال مركز عبادته موجودا في بلدة عمريت السورية قرب اللاذقية، التي يسعى مهتمون من المجتمع المدني السوري لإنقاذها باعتبارها إحدى البلدات الفينيقية التي حافظت على طابعها حتى الان، واستحدثوا لذلك موقعا على الانترنت (http://www.amrit-syria.com).
ومعبد ملكارت في عمريت، محفورا في الصخر، ويحتوي على بركة يتوسطها هيكل ملكارت، واتخذ الحزب القومي السوري الاجتماعي بعض الرموز المتعلق بملكارت كشعارات له.
وفي صور نفسها، بذلت جهود للكشف عن معبد ملكارت فيها، المدمر تحت الأرض بفعل الزلازل، وقبل ثلاثة أعوام أعلن عن اكتشاف جزء من سور يربط قوس النصر بمعبد ملكارت. أما الوجه الآخر للعملة المكتشفة في القدس، فهو نقش للنسر السوري، الذي ارتبط بتاريخ بلاد الشام القديم، واستخدم رمزا وشعارا في حقب مختلفة.

نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا .. نشرة آثارُنــا

حريق هائل في 'المدرسة الفاطمية' ومنازل سكنية بدمشق القديمة : سيريا نيوز

حريق هائل في 'المدرسة الفاطمية' ومنازل سكنية بدمشق القديمة
اندلع حريق هائل بمنطقة دمشق القديمة أتى على أجزاء كبيرة من (المدرسة الفاطمية) الأثرية وامتد ليطال منازل عربية احترقت ودمرت بشكل جزئي.
فقبيل الساعة (7) مساء أمس الجمعة ورد نداء الاستغاثة الأول لعمليات الإطفاء هــ(113) بوجود حريق في خرابة ومنزل مهجور قرب (مقام السيدة رقية) وعلى الفور توجهت زمرة إطفاء النصر.
وفي الوقت الذي كانت آليات الإطفاء الصغيرة تشق دربها الضيق المكتظ تسبقها صفارات الخطر المدوية , كان بعض المواطنين يحملون ويزيحون السيارات بالأيدي لفتح الطريق , فيما طُلبت رافعات شرطة المرور لفتح الطريق , كل ذلك أخر وصول زمر المطافئ لحوالي (10) دقائق ثمينة.
في هذا الدقائق كانت الاتصالات تتزايد والاستغاثات تتوالى مفيدة بأن الحريق الصغير (يتعاظم !!) ويخشى أن يلتهم منازل الحي الأثري القديم الذي يعمّر أكثر من (1400) عام , والمبني من (اللبن والخشب) سريع وشديد الاشتعال.
وتم استنفار فوج إطفاء محافظة دمشق الذي أرسل النجدات التي شملت (5) آليات إطفاء صغيرة , تلتها (6) صهاريج كبيرة وقفت في شارع الملك فيصل لتضخ المياه بخراطيم الطفاء التي مدت لحوالي (300) م وصولاً للمدرسة الفاطمية المحترقة مع ما جاورها من منازل , فيما كانت ألسنة اللهب تعلوا بارتفاع يقارب (15) م حيث شوهد الحريق الكبير من مختلف أنحاء دمشق.
خبير الوقاية من الحوادث محمد الكسم والذي كان بالمكان قال لـ'سيريانيوز' 'نشبت النيران لسبب غير معروف حتى الآن , وتصاعدت أعمدة اللهب والدخان الكثيف وطالت أجزاءً كبيرة من (المدرسة الفاطمية) وهي مبنى أثري ضخم مؤلف من طابقين وتتوسطه باحة داخلية كبيرة , والمبنى مدرسة للتعليم الأساسي , احترق الطابق الثاني منها وانهار الجزء الجنوبي منه بسبب الحريق الذي استمر قرابة الساعتين وامتدت الأضرار لخمسة منازل ملاصقة'.
العقيد فوزي المفلح معاون قائد فوج إطفاء دمشق قال لـ'سيريانيوز' 'بفضل الله نجت أم وأطفالها من الموت تحت حطام منزلهم الذي انهار - كما تشاهدون - بعد خروجهم بدقائق , كما تم انتشال مواطن بعدما هوى السقف قربه , ورغم الصعوبات كان لسرعة التعامل والزج بكل الإمكانات بحضور العميد يحيى الفتال قائد الفوج دور إيجابي بالتقليل من الأضرار وتطويق الحريق خلال ساعتين , ما حمى الحي والمنازل الخمسة من الاحتراق والانهيار , وسنستمر طوال اللي بتبريد المكان والتأمين لضمان عدم عودة الاشتعال'.
وإلى مكان الحريق وصل وفد رسمي يرأسه (وزير التربية) اطلع على الحريق وطلب معرفة أسبابه والإسراع بصيانة المدرسة المنكوبة لتعاود عملها وتستقبل طلابها بأسرع وقت.
صندوق خاص لمساعدة متضرري الحوادث والحرائق
وتوجه المواطنون من أهالي الحي عبر سيريانيوز شاكرين رجال الإطفاء طالبين مساعدة محافظة دمشق بالترميم بعدما تداعت منازلهم أو كادت , فيما قدر الكسم الخسائر بالملايين وقد اقتصرت على الماديات , واقترح على وزارات الشؤون الاجتماعية والإدارة المحلية والهلال الأحمر تشكيل (صندوق خاص لمساعدة منكوبي الحوادث والحرائق) ليسهر مستقبلاً على تقديم المساعدات (المادية والمعنوية) للمتضررين
.



|إخفاء التعليقات| |أضف تعليقك| |طباعة الصفحة|